من هو أول عالم الذي وضع مقياس الذكاء ؟


من هو أول عالم الذي وضع مقياس الذكاء

يمكن تعريف معدل الذكاء على أنه مجموعة من الاختبارات التي تقيس قدرات الفرد العقلية والحسية، وتوفر النتيجة التي تبين مستوى ومعدل الذكاء عند الفرد، والتي يمكن أن تتراوح من ضعيف إلى متوسط إلى مرتفع. وقد تم وضع مقاييس الذكاء على يد عالميين وهما:

ألفريد بينيه/
ألفريد بينيه هو أول عالم يطور مقياسا فعالا للذكاء، وهو عالم نفساني تربوي، ولد في فرنسا في يوليو 1857 وتوفي في أكتوبر 1911. وكان يطمح في تحديد التلاميذ الذين يحتاجون إلى مساعدة خاصة في تعلم وفهم المناهج الدراسية، حيث قام بدراسة العلاقة بين حجم الدماغ وكتلة الدماغ من جهة، والذكاء من جهة أخرى. وأظهرت النتائج أنه لا يوجد فروقات بين الأذكياء والمتخلفين من حيث حجم المخ أو كتلة الدماغ، وعنه حول بينيه تركيزه على الجوانب الفسيولوجية والحركية والحسية للذكاء لتطوير مجموعة من المهام التي تقيس الجوانب العقلية العليا، مثل حل المشكلات، والفهم والإدراك.

فرانسيس غليتون/
بدأ البحث العلمي في دراسة الذكاء والقدرات العقلية في العصر الحديث من قبل الإحصائي فرانسيس غالتون، الذي ولد في عام 1822 م وتوفي في عام 1911. اعتقد غالتون أن كل شيء يمكن قياسه. بدأ أبحاثه المنهجية حول الذكاء في لندن حيث أسس مختبر لقياس الذكاء في عام 1884، واستمر في العمل عليه لمدة ست سنوات متتالية، حيث طور عددا كبيرا من قياسات الوظائف الحسية الحركية، مثل التمييز الحسي والحركية الحسية، وسرعة التفاعلات، والقوة العضلية، وبلغت عدد القياسات 17 لدى كثير من الأشخاص، وكان الدور الذي لعبه غالتون في دراسات القدرات العقلية عن طريق قياسات التجريبية لعدد من الوظائف النفسية ذات الأهمية الكبيرة في وضع حجر الأساس لدراسة القدرات العقلية في أوائل القرن العشرين.

عمل ألفريد بينيه مع زميله تيودور سيمون بين 1908 و 1911 على مراجعة معايير ومقاييس الذكاء، وتمكن من نشر هذه المراجعات قبل وفاته بفترة وجيزة. في عام 1916، وضع لويس ترمان تعديلات إضافية على مقاييس الذكاء، وبناء عليه وضع اسم اختبار الذكاء بإسم "ستانفورد-بينيه للذكاء"، الذي هو حجر الأساس في اختبارات الذكاء حاليا.