عشر فوائد لغض البصر يجب على كل مسلم أن يعرف عنها


يقول الله عز وجل في كتابه: ﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ﴾ [النور:30] 
ويقول أيضاً: ﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ﴾ [النور: 31].

المعنى الحقيقي في غض البصر هو أن يقصر الانسان على نظره وبصره على ما سمح به الله وأحله، وكفه عن المحرمات. ولا يجوز للمسلم أن يعطي لنفسه الحق في الحرية المطلقة لينظر إلى كل شيء من حوله. بل يجب أن يتبع أوامر الله في ما يراه وما لا يرى. لذلك أمر الله تعالى بحفظ الفرج وبغض البصر، لأن البصر هو أول طريق يقود صاحبه إلى الزنا والمنكر.

فوائد غض البصر :
  • فوائد غض البصر تحمي الشخص من المرض العقلي والأمراض النفسية، فهو يحفظ القلب من الوقوع في ألم الحزن والحسرة؛ لأن عندما يشتد طلب الشخص إلى شيء معين، لا يمكن الوصول إليه، سوف يفقد صبره ويشتد ألمه وعذابه، ويورث غض البصر بهجة وسروراً وفرحاً، والفرح أكبر من المتعة التي يحصل عليها نتيجة إطالة النظرات من هنا وهناك في كل ما هو محرم .
  • يعطي الفراسة للإنسان. لأن قلبه، إذا كان مستنير، ومليئا بالفرح والبهجة، صحت سريرته وبصيرته، ويصبح مثل مرآة المجلوة.
  • يزيد من القوة والإستقرار والثبات، ويحفظ الإنسان من أسر رغبته وشهواته.
  • يقوي العقل ويزيده ويثبته على أن يتحمل الحياة وأعبائها.
  • يقي من الأضرار الصحية الناجمة عن فتح أبواب الشهوة البدنية في المكان المحرم.
  • في غض البصر طاعة لله والطاعة والإمتثال لأوامر الله تقوي الإيمان واليقين
  • فهو واحد من أعظم الوسائل التي تعين المسلم على حفظ الفرج، وبالتالي فإن إطلاق البصر هو ذريعة لإرتكاب الزنا والعلاقات المحرمة. كما قال الشاعر: نظرة، فإبتسامة، فسلام، فموعد، فلقاء. إطلاق البصر هو الخطوة الأولى في طريق الزنا.
  • حماية المجتمع من انتشار الفجور والرذيلة فيه.
  • يرث حب الله ورضاه. فهو يطهر ويقوي القلب، ويقوي الحكمة والبصيرة عند المسلم.
  • غض البصر يسد على الشيطان مدخله من القلب، فإنه يدخل مع النظرة ويدخل معها للقلب أسرع من نفوذ الهواء في الفضاء الفارغ، ويمثل صورة الحرام ويزينها له، ويجعلها صنما يعكف عليه القلب ثم يعده ويمنيه ويشعل نار الشهوة في قلبه.