عشر طرق لكسر حلقة الفشل والوصول إلى النجاح


10 طرق لكسر حلقة الفشل والوصول إلى النجاح

أكبر مسببات الكئابة العيش في الماضي، وأكبر مسببات القلق العيش في المستقبل ، وهذان أمران أجزم لك أنك لن تستطيع فعل شيء بشأنهما 

أما الماضي فمى ولن يعود.. 
وأما المستقبل فالله فقط الذي يعلم به.

 نعم أنت تستفيد من تجارب الماضي  وتقييمها وتخطط للمستقبل فهذا قمة الإيجابية
لكن لا تقلق بشأنهما .. !

وإليك عشر طرق للوصول إلى النجاح

الأولى : تفاءل : فقد عرفه بأنه النظر الى الماضي وكأنه صندوق تجارب والى الحاضر وكأنه ملعب للتحدي وإلى المستقبل وكأنه ممر منير والتفاؤل من الايمان والتشاؤم من الشيطان، وأكثر الناس تفاؤلا أكثر الناس نجاحا وعملا.

الثانية : تحمس : تحمس أبتدع الحماس في حياتك أخلق جو المنافسة، أعمل سجلا لأنجازاتك، لاتكن مملا كن حيوياً. 

الثالثة : تحدث عن النجاح : حدث نفسك بصورة مستمرة عن نجاحاتك في حياتك، كرر النجاح أجعل الفشل درجة من درجات سلم النجاح، فالذي لايعمل لا يفشل.

الرابعة : أوجد البيئة الأيجابية : إذا كنت في بيئة سلبية حولها الى بيئة إيجابية، لا تصاحب الفاشلين المثبطين وما أكثرهم.

الخامسة : جدد ما حولك : أوجد جوا جديدا كل يوم تعامل مع الجديد في بيتك في عملك تفنن في ملبسك غير شكلية غرفتك أختر ألوانا جميلة أكتب لافتات إيجابية تفاؤلية، صم يوما، قم ليلة أبتكر أبدع.

السادسة : شارك الأخرين : تفاعل مع من حولك شاركهم نجاحاتهم أرفع من معنوياتهم كن فاعلا بينهم ، لاتحترج تعلم العطاء 
والسخاء لا تكن كثير النقد، شجع الأخرين حتى ينجذبوا اليك. 

السابعة : خطط للنجاح : ما أجمل تلك العبارة ( إذا فشلت في التخطيط فقد خططت للفشل ) المتفائل الناجح كثير التخطيط ،ضع خططا سنوية ،شهرية، أسبوعية، ضع لنفسك برنامجا تمرحل في خططك هيا لا تتأخر. 

الثامنة : لا تستجيب للمغالطات تجنب المغالطات كن صرحيا مع نفسك والأخرين تجنب الإحباطات والتفكير السلبي تقدم كن واثقا من نفسك كن مقداما.

التاسعة : إهتم بنفسك طور نفسك لاتجهدها كافأها، كن نجما في تخصصك وكوكبا في باقي العلوم الأخرى، إقرأ أكتب أبدع أهتم بمظهرك وهندامك تفنن في أسلوبك مع الأخرين، قل (كلما زاد علمي زادت سعادتي). 

العاشرة : أصدق مع نفسك : كن صادقا مع نفسك ومع الله لا تراوغ تجنب الكذب فهو يفقد الثقة بالنفس تجنب الرياء ، كن أنت لا تتمظهر بما ليس فيك تعلم الدعاء فإنه محض الإخلاص والصدق مع النفس، ألزم ذكر الرحمن فإنة أنس الروح.