طائر الطاووس يهدم نظرية التطور

نظرية التطور لداروين

طائر الطاووس يهدم نظرية التطور !

كيف نشأت الطيور على الأرض ؟
هذا السؤال ينبغي أن تجيب عليه نظرية التطور إن كانت حقيقة علمية يقينية !

العديد من البحوث عن التطور والفرضيات تحدثت عن هذا الموضوع ، وأحسن فرضية تم وضعها حتى الآن تفترض أن الطيور نشأت من الدايناصورات ، ولكن كيف حدثت هذه العملية ؟ لا أحد يعرف ! ومتى حدثت ؟ يقولون قبل خمسين أو ستين مليون سنة ولكن لا يوجد تحديد، ولا يوجد أرقام، ولا يوجد حقائق دامغة .. إذن نحن أمام فرضية وليس حقيقة علمية !

من المعروف أن الحشرات وجدت على سطح الأرض قبل أكثر من 100 مليون عام ، أي قبل الطيور بكثير. وفي عالم النحل مثلا وعالم الحشرت الطائرة مثل الذباب ، اليعسوب وغيرها وجدت قبل أكثر من 150 مليون عام ولم يكن هناك طيور .. إذن كيف تعلمت هذه الحشرات هذه التقنيات المذهلة للطيران ؟ 

نحن نعلم أن الطيور العادية لديها قدرة هائلة في التوجه والطيران ، ولكن الحشرات لديها القدرة على الطيران أعلى بكثير من الطيور. إذن كيف نشأت الحشرات وتعلمت الطيران قبل الطيور بمائة مليون عام ؟ هذا سؤال يناقض التطور الذي يقول أنه عبارة عن سلسلة عمليات عشوائية.

إذا عاينا مثلا طائر الطاووس ونظرنا إلى تصميمه المدهش، والألوان الموجودة على ريشه وأليات تحركه وتوجهه وكيف يتمكن من بسط هذا الريش لمسافة أكثر من مترين ، وكم يستخدم من معادلات التوازن في الهندسة الميكانيكية. هذا الطاووس لديه تصميم خاص به يتميز عن كل الطيور في العالم ، ولديه تصميم في الألوان يميزه عن كل المخلوقات الموجودة على وجه الأرض. حتى الآن العلماء الذين درسوا هندسة التوازن لدى الطاووس فشلوا في إعطاء تفسير منطقي عن كيفية تحكم الطاووس ببقاء ريشه بهذا التناسق والتوازن ، وما هي البرامج التي وجدت في دماغه .؟ ومن أين جاء بها ؟

نقد نظرية التطور علميا

إذا كان هذا الطاووس تطور من مخلوق أخر، إذن من أين جاءت هذه البرامج الهندسية التي وضعت في دماغ هذا الكائن ، والتي يستطيع من خلالها السيطرة، والتحكم بهذا الريش ؟ ومن أين جاء بهذه المعلومات الوراثية التي تضمن له هذه الألوان الزاهية المتناسقة ؟

لو كان هناك تطور كما يدعون لرأينا عبر ملايين السنين الآلاف من النماذج التي تطورت تدريجياً وبدأ ريشها يمتد ويطول ، ولرأينا الآلاف من هذا الطاووس بتصاميم مختلفة وبأحجام مختلفة ، وبألوان مختلفة.