ما يقال في سجود التلاوة ؟

ماذا يقال في سجود التلاوة ؟

دعاء سجود التلاوة

سجود التلاوة هي سنّة مؤكّدة عن الرّسول صلى الله عليه وسلم، وهي سنة للقارئ وللمستمع لقراءته ، ومواضع السجود وهي خمس عشرة آية. ولسجود التلاوة صفة تختلف عن السجود العادي في الصّلاة العادية إذا مرّ المسلم بموضع السجدة خارج الصلاة فله أن يسجد حتى إن لم يكن على طهارة، ومن الأفضل أن يُكبّر المسلم تكبيرة في أولها فقط، ثم يسجد كما في الصّلاة العادية، دون تسليم في آخرها.

ما يقال في سجود التلاوة ؟ 

يقول المصلي أحد الأدعية الواردة في الأحاديث النبوية التالية في سجود القرآن، وله أن يقول أكثر من دعاء:

عن عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سجود القرآن بالليل: «سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ بِحَوْلِهِ وَقُوَّتِهِ».

وقال النّووي رحمه الله: «ويستحب أن يقول في سجوده: "سجد وجهي للذي خلقه وصوّره، ‏وشقّ سمعه وبصره بحوله وقوته". وأن يقول: "اللهم اكتب لي بها عندك أجراً، واجعلها لي ‏عندك ذخراً، وضع عني بها وزراً، واقبلها مني كما قبلتها من عبدك داود عليه السلام"، ولو ‏قال ما يقول في سجود صلاته جاز، ثم يرفع رأسه مُكبّراً كما يرفع من سجود الصلاة.

عن عبد الله بن عباس رضى الله عنه جاءَ رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالَ: «يا رسولَ اللَّهِ، رأيتُني اللَّيلةَ وأَنا نائمٌ كأنِّي كنتُ أصلِّي خَلفَ شجرةٍ، فسجَدتُ فسجَدَتِ الشَّجرةُ لسجودي، وسَمِعْتُها وَهيَ تقولُ: " اللَّهُمَّ اكْتُبْ لِي بِهَا عِنْدَكَ أَجْرًا، وَضَعْ عَنِّي بِهَا وِزْرًا، وَاجْعَلْهَا لِي عِنْدَكَ ذُخْرًا، وتقبَّلها منِّي كما تقبَّلتَها من عبدِكَ داودَ "، قالَ ابنُ عبَّاسٍ فقرأَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ سجدةً ثمَّ سجَدَ، قالَ ابنُ عبَّاسٍ: فسَمِعْتُهُ وَهوَ يقولُ مثلَ ما أخبرَهُ الرَّجلُ عن قولِ الشَّجرةِ» .