القائمة الرئيسية

الصفحات

رحلتي من الشك إلى الإيمان,رحلتي من الشك إلى الإيمان,رحلتي من الشك إلى الإيمان جرير

كتاب رحلتي من الشك إلى اليقين

تحميل كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان بصيغة pdf للكاتب والدكتور مصطفى محمود

نبذة عن الكتاب رحلتي من الشك إلى اليقين

كتاب  رحلتي من الشك إلى اليقين للدكتور والمفكر مصطفى محمود أصدر سنة 1970 مــ ، يعالج الكتاب العديد من المواضيع ويعرض تساؤلات فكرية متعلقة بخلق الإنسان. يتحدث الكتاب في مجمله عن رحلة الدكتور الطويلة من الشك وصولاً إلى الإيمان واليقين بالله.

مقتطفات من كتاب حوار مع صديقي الملحد

  • تبدأ عبادة الله بمعرفة الله و مقامه الأسمى، وتبدأ معرفة الله بمعرفة النفس ومكانها الأدنى.
  • يقول لنا المفكر الهندي وحيد الدين خان : إذا كان الظما إلى الماء يدل على وجود الماء فكذلك الظمأ إلى العدل لابد أنه يدل على وجود العدل ، ولأنه لا عدل في الدنيا ، فهو دليل على وجود الآخرة مستقر العدل الحقيقي.
  • إذا خفيت عنا الحكمة في العذاب أحيانا ، فلأننا لا ندرك كل شيء ولا نعرف كل شيء ، ولا ندرك من القصة إلا تلك المرحلة المحدودة بين قوسين اسمها الدنيا ، أما ما قبل ذلك ومابعد ذلك فهو بالنسبة لنا غيب محجوب، ولذا يجب أن نصمت في احترام ولانطلق الأحكام.
  • لقد رفضت عبادة الله لأني استغرقت في عبادة نفسي وأعجبت بومضة النور التي بدأت تومض في فكري مع انفتاح الوعي وبداية الصحوة من مهد الطفولة.
  • كانت هذه الحالة النفسية وراء المشهد الجدلي الذي يتكرر كل يوم.. وغابت عني أيضاً أصول المنطق وأنا أعالج المنطق ولم أدرك أني أتناقض مع نفسي إذ اعترف بالخالق ثم أقول ومن خلق الخالق فأجعل منه مخلوقاً في الوقت الذي أسميه فيه خالقاً وهي السفسطة بعينها.
ليعد كل منا إلى قلبه في ساعة خلوة وليسأل قلبه وسوف يدله قلبه على كل شئ.
فقد أودع الله في قلوبنا تلك البوصلة التي لا تخطئ..والتي اسمها الفطرة والبداهة.
― مصطفى محمود، رحلتي من الشك إلى الإيمان
كتب مصطفى محمود
والإنسان يولد وحده ويموت وحده ويصل إلى الحق وحده ، كن كما أنت وسوف تهديك نفسك إلى الصراط.
― مصطفى محمود، رحلتي من الشك إلى الإيمان
ثم إن القول بسبب أول للوجود يقتضي أن يكون هذا السبب واجب الوجود في ذاته وليس معتمداً ولا محتاجاً لغيره لكي يوجد. أما أن يكون السبب في حاجة إلى سبب فإن هذا يجعله واحدة من حلقات السببية ولا يجعل منه سبباً أول.
هذه هي أبعاد القضية الفلسفية التي انتهت بأرسطو إلى القول بالسبب الأول والمحرك الأول للوجود.
ولم تكن هذه الأبعاد واضحة في ذهني في ذلك الحين.
ولم أكن قد عرفت بعد من هو أرسطو ولا ما هي القوانين الأولى للمنطق والجدل.
واحتاج الأمر إلى ثلاثين سنة مع الغرق في الكتب وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل والحوار مع النفس وإعادة النظر ثم إعادة النظر في إعادة النظر.. ثم تقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطريق الشائكة من الله والإنسان إلى لغز الحياة إلى لغز الموت إلى ما أكتب اليوم من كلمات على درب اليقين.لم يكن الأمر سهلاً.. لأني لم أشأ أن آخذ الأمر مأخذاً سهلاً.
― مصطفى محمود، رحلتي من الشك إلى الإيمان
لتحميل كتاب رحلتي من الشك إلى اليقين:
الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
التنقل السريع