قصة علي بن أبي طالب مع اليهودي السارق



قصة علي بن أبي طالب واليهودي

كن مثل علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ، نعم ! مثل علي
علي رضي الله عنه في عهده فقد درعه ، فقده في إحدى ساحات الحرب، فأخده رجل يهودي حين ذلك ، وفي يوم من الأيام (رضي الله عنه) كان في السوق ، فرأى درعه في المحل يبيعه الرجل اليهودي ، فقال له هذا درعي الذي فقدته في ساحة المعركة ، فقال له الرجل اليهودي هذا الدرع لي وأنا مالكه
علي (رضي الله عنه) كان الخليفة حينها ولا يحتاج مساعدة أو اي دليل لإثبات الأمر كل ما يفعله هو أن يأخد الدرع والرجل اليهودي لا يستطيع أن يقول كلمة واحدة 
ولكن علي رضي الله عنه قال له :
هذا الدرع لي وأنا فقدته في ساحة القتال فأجابه الرجل اليهودي : ولكن هذا الدرع هو درعي وانا مالكه الوحيد 
فعلي رضي الله عنه تعالى لم يرد ولم يستخدم قواه وسلطته ، فذهبا إلى القاضي شريح ، قاضي شريح كان يعتبر من أفضل القضاة في عهد الصحابة وعهد الخليفة علي رضي الله عنه ، وهو من أكثر القضاة احتراماً وعدلاً في الأمة الاسلامية ، فذهب علي إلى ساحة المحكمة أمام القاضي ومعه الرجل اليهودي .. علي الخليفة يقف أمام القاضي شريح ، فقاضي شريح ناداه يا أبا الحسن ، فقال له علي رضي الله عنه لا تناديني بأبا الحسن لأنك بهذا الحال تفضلني على هذا الرجل ، ناديني بعلي .. فقال له القاضي ما هي قضيتك يا علي ؟ فقال له هذا درعي وأنا فقدته في إحدى ساحات المعركة ووجدته الآن في يد هذا الرجل اليهودي.
فسأله القاضي :هل لديك أي شهود ؟ فقال له لدي أبنائي الاثنين الحسن والحسين ، فقال له القاضي شريح لا استطيع أن أقبل بهم كشهود لأن هذا الأمر يعتبر تضارب في المصالح كما نعرف في الاسلام ، فسأله القاضي هل لديك شهود أخرين ؟ فقال له علي (رضي الله عنه) : كلا !
فسأل القاضي:   الرجل اليهودي من أين لك هذا الدرع ؟ فأجابه الرجل اليهودي : إنه ملكي.
فسأله القاضي : هل لديك شهود ؟
أو تقسم بالله أن هذا الدرع ملكك ؟ فأجابه الرجل اليهودي سوف أقسم أنه لي 
فقال القاضي شريح : لقد أغلقت القضية والدرع سيكون مع الرجل اليهودي 
فقال القاضي شريح لعلي : آسف يا علي ، لم تجلب شهود مسبقاً وهذا الرجل أقسم بالله أن الدرع ملكه .. البينة على المدعي واليمين على من أنكر !
كما قال رسول الله صلى له عليه وسلم   في الحديث أن الشخص الذي لديه قضية عليه أن يجلب شهود أو ان يأتي بأي دليل أو اثبات ، أما الشخص المدان فيستطيع أن يقسم بالله 
وبالتالي حكم القاضي شريح أن الدرع سيبقى مع الرجل اليهودي ، ولكن المفاجأة !
قبل ان يخرج الرجل اليهودي من المحكمة قال : والله أني أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أن محمد رسول الله .. وأن هذه هي أخلاق الرسل والأنبياء .. والله أني وجدت هذا الدرع يوم فقدته في ساحة المعركة فأخدته وهو الأن ملكك 
فأجابه علي رضي الله عنه والله انها هدية مني لك كأخ مسلم ..
هذه هي أخلاق الاسلام ، هذه هي أخلاق المسلمين ، هذه هي الأخلاق التي يجب أن نتحلى ونتصف بها جميعاً.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله، وأخر دعوانا أن الحمد الله رب العالمين.