قصة عن فضل الاستغفار وتفريج الهموم

فوائد الاستغفار

قصة عن فضل الاستغفار في الحصول على الزوج وتفريج الهم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. أعزائي القراء ما أنزل الله من داء إلا وأنزل معه الدواء. الداء هي الذنوب والدواء هو الاستغفار وهنا جمعت لكم قصصا حقيقية عن أناس تحققت أمنياتهم بالاستغفار بعد فضل الله وكرمه. زواج، مال، ذرية, الشفاء من مرض إلى آخره.

تقول إحدى الأخوات تزوجت في سن صغيرة من زوج أذاقني أصناف العذاب من شك، وغيرة، وضرب، منعني من زيارة الأهل لأتفه الأسباب ورزقت منه بولد، فلم أستطع العيش معه فطلبت الطلاق فعلقني شهورا طويلة قبل أن يطلقني مع تهديداته المستمرة بأنه إن تزوجت فسوف يأخذ ابني مني.

تقول الفتاة فسودت الدنيا في وجهي، فسمعت بالصدفة عن فضل الاستغفار. وبعد ثلاث سنوات هداني الله إلى الاستغفار فلزمته ثلاثة أسابيع وتمت خطبتي وعقد قراني على دكتور فحمدت الله عز وجل، ولكن بعد سنة من الخطبة اكتشفت أن واحدة من أقاربه تحبه وتريد الزواج منه، فدخلت بيني وبينه وحدثت مشاكل وتم طلاقي.

تقول الفتاة وبعدها أظلمت الدنيا في وجهي وأصبحت لا أخرج من المنزل خوفا من الهمز واللمز. وللأسف تركت الاستغفار بسبب نفسيتي المتحطمة. وبعد سنة ونصف رجعت إلى الاستغفار والله لم ألزمه إلا ثلاثة شهور إلا وتقدم لخطبتي رجل أعمال فيه كل الصفات التي تمنيتها وتم الزواج، وصار أبا لإبني ثم استغفرت بنية الحمل علما أن زوجي كان عنده عدة مشاكل تمنع الحمل ورزقنا الله عز وجل بالحمل واستغفرت بأن يكون حملي ولد والحمد لله رزقت بمحمد. 

يقول الله تعالى : "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا (12) [سورة نوح]

دعواتكم لنا اخوتي بالخير ولا تنسوا مشاركة القصة مع أحبابكم.