الأحاديث الصحيحة في فضل الصلاة على النبي


فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الكتاب والسنة

يقول الله تعالى في الكتاب الحكيم : إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].

عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص، رضي اللَّه عنْهُمَا أنَّهُ سمِع رسُول اللَّه صلى الله عليه وسلم يقول : "من صلى عليَّ صلاَةً، صلَّى اللَّه علَيّهِ بِهَا عشْرًا" (رواهُ مسلم).

عن ابن مسعود أنَّ رسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَال : "أَوْلى النَّاسِ بِي يوْمَ الْقِيامةِ أَكْثَرُهُم عَليَّ صَلاَةً" (رواه الترمذي).

عن أوس بن أوسٍ، قَالَ: قالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إنَّ مِن أَفْضلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعةِ، فَأَكْثِرُوا عليَّ مِنَ الصلاةِ فِيهِ، فإنَّ صَلاتَكُمْ معْرُوضَةٌ علَيَّ فقالوا: يَا رسول اللَّه، وكَيْفَ تُعرضُ صلاتُنَا عليْكَ وقدْ أرَمْتَ (بليت) ؟ قالَ: إنَّ اللَّه حَرم عَلَى الأرْضِ أجْساد الأنْبِياءِ." (رواهُ أَبو داود بإسنادٍ صحيحِ).

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "البخيل من ذكرت عنده ولم يصل علي"
صحيح الجامع: 2878، صحيح الترغيب والترهيب: 1683

عن علي رضي الله عنه قال : "كل دعاء محجوب ، حتى يصلى على النبي صلى الله عليه وسلم" 
صحيح الجامع: 4523 ، الصحيحة: 2035 ، صحيح الترغيب والترهيب: 1675 

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : "إن الدعاء موقوف بين السماء والأرض ، لا يصعد منه شيء ، حتى تصلي على نبيك صلى الله عليه وسلم" صحيح الترغيب والترهيب: 1676

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من ذكرت عنده فنسي الصلاة علي .. خطئ طريق الجنة" صحيح الجامع: 6245 ، قال الألباني: ومعنى ذلك أن ترك الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند ذكره معصية

عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : "قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك ، فكم أجعل لك من صلاتي ؟ فقال : " ما شئت " ، قلت: الربع ؟ قال : " ما شئت ، فإن زدت فهو خير لك " قلت : النصف ؟ ، قال : " ما شئت ، فإن زدت فهو خير لك " ، قلت : فالثلثين؟ ، قال : " ما شئت ، فإن زدت فهو خير لك " ، قلت : أجعل لك صلاتي كلها ؟ قال: " إذا تكفى همك ، ويغفر لك ذنبك" صحيح الجامع: 7863 ، الصحيحة: 954 ، صحيح الترغيب والترهيب : 1670

عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام" صحيح الجامع: 2174 ، الصحيحة: 2853

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أكثروا علي من الصلاة في كل يوم جمعة ، فإن صلاة أمتي تعرض علي في كل يوم جمعة ، فمن كان أكثرهم علي صلاة ، كان أقربهم مني منزلة"
صحيح الترغيب والترهيب: 1673 ، وقد كان الألباني ضعف هذا الحديث ثم تراجع عن تضعيفه.

عن عامر بن ربيعة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما من مسلم يصلي علي ، إلا صلت عليه الملائكة"
صحيح الترغيب والترهيب : 1669 ، وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط : حديث حسن.

عن عمير الأنصاري - رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من صلى علي من أمتي صلاة مخلصا من قلبه، صلى الله عليه بها عشر صلوات ، ورفعه بها عشر درجات ، وكتب له بها عشر حسنات ، ومحا عنه عشر سيئات" 
الصحيحة: 3360 ، صحيح الترغيب والترهيب: 1659

عن أبي طلحة - رضي الله عنه قال : "أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم - يوما طيب النف ، يرى في وجهه البشر" فقالوا: يا رسول الله أصبحت اليوم طيب النفس ، يرى في وجهك البشر ، فقال : " أجل ، إنه أتاني (جبريل) فقال : من صلى عليك من أمتك صلاة ، كتب الله له عشر حسنات ، ومحا عنه عشر سيئات ، ورفع له عشر درجات ، ورد عليه مثلها"
صحيح الجامع: 2198 , الصحيحة: 829

كما أن صلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم تبلغه،  ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم:  «ما مِن أحدٍ يسلِّمُ عليَّ إلَّا ردَّ اللَّهُ عليَّ روحي حتَّى أردَّ علَيهِ السَّلامَ» ( [أبي داود:2041] وصححه الألباني في [صحيح الجامع: 5679]

 وفي حديث أخر عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: «لا تجعلوا بيوتَكُم قبورًا، ولا تجعلوا قَبري عيدًا، وصلُّوا عليَّ فإنَّ صلاتَكُم تبلغُني حَيثُ كنتُمْ» ([أبي داود:2042] وصححه الألباني في [صحيح الجامع:7226]

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: «رَغِمَ أنْفُ رَجلٍ ذُكِرتُ عِندَه فلَمْ يُصلِّ عليَّ، ورَغِمَ أنفُ رجلٍ دخل عليه رمضانُ ثُم انْسَلَخَ قبلَ أن يُغفرَ لهُ، ورَغِمَ أنْفُ رجلٍ أدركَ عِندَه أبواهُ الكبَرُ فلم يُدْخِلاهُ الجنةَ»
([الترمذي: 35455] وصححه الألباني في [صحيح الجامع: (3510])

عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «من صلى عليَّ صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه عشرَ صلواتٍ، وحُطَّت عنه عشرُ خطيئاتٍ، ورُفعَت له عشرُ درجاتٍ» ([ النسائي:1296]، وصححه الألباني في [صحيح الترغيب:1657])

صيغ صحيحة في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: 

وردت صيغ الصلاة على النبي في أحاديث كثيرة والأفضل والأكمل منها :

عن كعب بن عجرة رضي الله تعالى عنه قال : «خرَجَ علينا رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، فقلنا: قد عَرَفْنَا كيف نُسَلِّمُ عليك، فكيف نُصَلِّي عليك؟ قال: قولوا: اللهمَّ، صلِّ على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ، كما صلَّيْتَ على آلِ إبراهيمَ إنك حميدٌ مجيدٌ، اللهمَّ بارِكْ على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ، كما بارَكْتَ على آلِ إبراهيمَ إنك حميدٌ مجيدٌ» [البخاري:6357] [مسلم:406]

عن كعب بن عجرة رضي الله تعالى عنه قال: «سألنا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقلنا: يا رسولَ اللهِ، كيف الصلاةُ عليكم أهلَ البيتِ، فإنَّ اللهَ قد علَّمنا كيف نُسلِّمُ عليكم؟ قال: (قولوا: اللهمَّ صلِّ على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ، كما صلَّيتَ على إبراهيمَ، وعلى آلِ إبراهيمَ، إنكَ حميدٌ مجيدٌ، اللهمَّ بارِكْ على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ، كما باركتَ على إبراهيمَ وعلى آلِ إبراهيمَ، إنكَ حميدٌ مجيدٌ» (البخاري:3370).

عن عقبة بن عمرو بن ثعلبة أبو مسعود رضي الله تعالى عنه قال: «أتانا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ونحنُ في مَجلسِ سعدِ بنِ عبادةَ فقالَ لَهُ بشيرُ بنُ سعدٍ: أمرَنا اللَّهُ أن نصلِّيَ عليكَ فَكَيفَ نصلِّي عليكَ؟ قالَ: فسَكَتَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ حتَّى ظننَّا أنَّهُ لم يسألهُ، ثمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: قولوا: اللَّهمَّ صلِّ على محمَّدٍ وعلى آلِ محمَّدٍ كما صلَّيتَ علَى إبراهيمَ وعلَى آلِ إبراهيمَ، وبارِكْ على محمَّدٍ وعلى آلِ محمَّدٍ كما بارَكْتَ على إبراهيمَ وعلى آلِ إبراهيمَ في العالَمينَ إنَّكَ حميدٌ مجيدٌ، والسَّلامُ كما قد عُلِّمتُمْ» (الترمذي:3320).

اقرأ أيضاً :
صيغ مختارة في صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
فضل الصلاة على النبي وفائدة رائعة لإبن عطاء الله السكندري