القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة سيدنا هود عليه السلام مختصرة

قصص الانبياء قصيرة

قصة سيدنا هود عليه السلام مختصرة

كان قوم عاد  أول من عبد الأصنام بعد الطوفان فبعث الله فيهم أخاهم هوداً عليه السلام فسخر منه قومه قالوا : إن هذا الكلام ليس على الحق، فقال له كيف تعجبون من أن يرسل الله إليكم رجلا منكم بل هي رحمة أن أرسل إليكم رجلا منكم يحب لكم الخير لأنكم قومه. ثم تبين لهم هودٌ أنه لا يريد منهم أجر من مال ولا جاه ، وعندما لم يجد هودٌ من قومه غير العناد والإصرار على الشرك بالله تحداهم فقال : إن كانت ألهتكم كما تزعمون تنفع وتضر فأنا بريء منها فافعلوا ما شئتم بجميع ما يمكنكم أن تصلوا به إليه وتقدرون به عليه ، فأنا متوكل على الله ومؤيد بنصره.

فلما لم يصلوا إلى هود بسوء دل ذلك على صدقه. وكذب ما هم عليه من عبادة الأصنام ولكن أصروا على عنادهم وكبرهم. ولكن عاد قوم هود لم يأخذوا العبرة والموعظة من كلام نبيهم فقالوا له : فأتنا بما تعدنا من العذاب فإننا لن نؤمن بك. فتوجه هود إلى الله تعالى يستنصره ، ورفع يديه داعيا قومه فأمسك الله تعالى عن قوم عاد المطر 3 سنين حتى اتعبهم ذلك فبعث وفداً يستقون لهم عند الحرم بمكة. فأقام الوفد عند الحرم شهرا يأكلون ويشربون حتى نسوا ما أتوا من أجله. فساق الله إليهم سحابة سوداء عظيمة فيها من العذاب الأليم إلى قوم عاد ، فلما رأوها استبشروا وظنوا أنه السحاب الذي يحمل المطر لأوديتهم ليسقيهم ويسقي مزارعهم. فأخبرهم هود عليه السلام أن هذا العذاب الذي كنتم تطلبونه ها هو قد جاءكم كما كنتم تستعجلون.

وتحداهم هود عليه السلام فقال : أروني كيف ستنجيكم منه آلهتكم. فسخرها الله عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيام دائمة لا تنقطع عنهم. فلم تدع من عاد أحداً إلا هلك. فكانت الرياح تحمل الواحد منهم فترفعه في الهواء ثم تنكسه فتفصل رأسه عن جسده فيهلك في الحين.

وظلت الرياح مسخرة عليهم هذه الأيام لا تنقطع حتى لم تبق من الكافرين من قوم عاد أحدا. ونجى الله هوداً والذين آمنوا معه من العذاب برحمة منه. فهذا وعد الله للمؤمنين المتقين ينجيهم من العذاب في الدنيا والآخرة.

ماذا استفدتنا أحبابي القراء من هذه القصة ؟

نعم ! إن منهج كل الأنبياء والمرسلين. الدعوة إلى التوحيد. الداعي إلى الله لا بد أن يثبت ويتحمل من أجل نشر الدعوة. من رحمة الله بعباده أن يرسل لكل أمة رسولا منهم يعرف طباعهم،  فالمؤمن الحق لا يخاف إلا الله تعالى ولا يتوكل إلى عليه.
التنقل السريع