القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة سيدنا موسى عليه السلام كاملة

قصة موسىة,قصة موسى عليه السلام,قصة موسى والخضر,قصة موسى كاملة,قصة موسى والخضر للاطفال,قصة موسى في سورة القصص,قصة موسى في القرآن,قصة موسى والسامري,قصة موسى مع ملك الموت,قصة موسى وهارون,قصة موسى مع بنات شعيب,قصة موسى والخضر في القرآن,قصص الانبياء,قصص الانبياء للاطفال,قصص انبياء للاطفال,قصص الانبياء مكتوبة,قصص الانبياء فى القران,قصص الانبياء فيديو,قصص الانبياء والرسل,قصص الأنبياء للأطفال,قصص الانبياء كرتون,كتاب قصص الانبياء,قصص الانبياء عليهم السلام,تحميل قصص الانبياء,قصص عن الانبياء,قصص الانبياء في القران,قصص الانبياء طارق السويدان,طارق السويدان قصص الانبياء

قصة سيدنا موسى عليه السلام كاملة

كان فرعون ملك مصر. فتكبر وطغى وبغى في الأرض فقد عرف فرعون أنه سيخرج من بني إسرائيل الذين كانوا يعيشون على أرض مصر غلام يقضي على ملكه. فأمر عند ذلك بقتل أبناء بني إسرائيل ليتخلص من هذا الغلام. فكان يقتل الغلمان عاماً ويتركهم عاماً حتى يجدوا من يخدمهم منهم. فوضعت موسى هارون عليه السلام في العام الذي يترك فيه الغلمان ، ووضعت موسى عليه السلام في العام الذي يقتل فيه الغلمان. فلما وضعت موسى ألهمت أن تتخد له صندوقاً، فإذا خشيت من أحد وضعته في ذلك الصندوق ، وأرسلته في الصباح فلا يراه أحد من جند فرعون.

وألقى الله تعالى في نفس أم موسى أن لا تخاف عليه. لأن الله سيرده إليها وسيجعله نبياً. وفي يوم من الأيام انفلت الصندوق منها فذهب مع ماء النيل فمر على دار فرعون، فأخذته الجواري ووضعته بين يدي امرأة فرعون أسية بنت مزاحم. فلما جاء فرعون ورآه طلبت منه أن يهبه لها ودفعت شره عنه. ولما استقر موسى بدار فرعون أرادوا رضاعته فلم يقبل. فكانت أخته تراقبه عن بعد فقالت لهم أخته هل أدلكم على أهل بيت يرعونه لكم. فذهبوا به إلى بيت أمه فأرضعته ، فهنا أعاده الله إلى أمه في دارها كما وعدها من قبل كي يهدأ قلبها وينشأ تحت رعايتها. ولما كبر موسى وبلغ أشده توجه إلى مدين فاستضافه شيخ صالح وأكرمه، فتزوج ابنة الشيخ ورعى له غنمه عشر سنين وسار موسى بأهله من عند الشيخ فإتجه إلى مصر فلما اشتد الظلام والبرد رأى موسى ناراً تشتعل في جانب جبل الطور.

فلما ذهب موسى إلى تلك النار ناداه ربه وقال له : إني أنا الله لا إله إلا أنا فأعبدني وأقم الصلاة لذكري ثم أمره أن يلقي عصاه فألقاها فإذا هي ثعبان كبير يسعى وهذه معجزة عظيمة من 9 آيات يدعو بها فرعون وقومه. فلما ذهب موسى وأخوه هارون إلى فرعون تكبر وطغى فأراه موسى معجزات ربه، فازداد فرعون كفرا وقال إن الذي جئت به سحر. فجمع فرعون السحرة ليتحدوا موسى فوقف السحرة ووقف موسى أمام الناس جميعاً. فألقى السحرة حبالهم وعصيهم فخيل للناس من سحرهم أنها تسعى. فألقى موسى عصاه فصارت حية عظيمة فأقبلت على ما القوه من الحبال والعصي فإبتلعتها فعلم السحرة أن هذا ليس بسحر.

فقالوا آمنا برب موسى وهارون. وعندما رأى فرعون فعل السحرة غضب غضبا شديدا وأمر بتعذيب السحرة ثم قتلهم. وازداد عناد فرعون ورفضه بإرسال قومه مع موسى. فأنزل الله على فرعون وقومه أصنافا مختلفة من العذاب مثل : الدم والضفادع والقمل، وفي كل مرة كان فرعون يقول يا موسى أطلب من ربك أن يرفع عنا العذاب حتى نسلم ونؤمن بربك. وكان فرعون في كل مرة يخلف وعده ويكذب ولا يرسل بني إسرائيل مع موسى عليه السلام. وذات يوم جمع فرعون أعوانه وأعلن له ما يتوصل إليه وهو أن يقتل موسى ، وكان هناك رجل آمن بموسى سراً فقال له.

وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ ۖ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ ۖ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28)

ثم أخذ يدعو بالإيمان بالله ويحذر من العذاب فأعرض فرعون عنه ولم يستمع إلى نصيحته. ومرت الأيام وأخذ فرعون وأعوانه في تعذيب بني إسرائيل ، وتسخيرهم في العمل ولم يستجب لما طلبه موسى منه وهو أن يتركه هو وقومه يخرجون من مصر إلى الشام. فدعا موسى على فرعون وجنوده فأمر الله موسى أن يخرج مع بني إسرائيل من مصر ليلا ولا يخاف من العاقبة ، فسوف ينجو من آمن وسيغرق فرعون وجنوده.

وسار موسى وقومه ليلا فغضب فرعون وأمر بحشد كل جنوده ، ثم خرج وراء موسى وقومه حتى أدركهم عند شروق الشمس. ففزع بنو إسرائيل فالبحر من أمامهم وفرعون وجنوده من خلفهم. فأمر الله موسى عليه السلام أن يضرب بعصاه البحر ففعل فانشق طريق يابس فاندفع بنو إسرائيل فيه حتى خرجوا إلى الشاطئ الآخر، فاندفع فرعون بجنوده للحاق بهم. وفي منتصف البحر تحول الطريق إلى ماء مرة أخرى وغرق فرعون وجنوده. وبعد أن لفظ فرعون أنفاسه الأخيرة حملت الأمواج جثته وألقتها على شاطئ البحر ليراها المصريون ويدركوا جميعا أن الرجل الذي عبدوه وأطاعوه من دون الله لم يستطع دفع الموت عن نفسه وأصبح عبرة لكل متكبر.

أصدقائي ماذا تعلمتم من هذه القصة الجميلة ؟
  • نعم صدق الله وعده لأم موسى فرد عليها إبنها وأكرمه غاية الإكرام.
  • استخدم موسى قوته التي أنعم الله بها عليه لخدمة الناس.
التنقل السريع